سكربت الدعم الفني
سكربت المتحكم .
P.content سكربت .
discovery سكربت .
سكربت الوجيــز .
سكربت دليل
سكربت دليل الواصل .
سكربت دليل رابط .
سكربت دليل نواحي
سكربت دليل اللوماني .
سكربت مركز التحميل
سكربت الإمبراطوري .
pc4arb سكربت .
سكربت باور اب لود .
سكربت ترايدنت .
سكربت إدارة المحتوى
مجلة انفنتي .
مجلة الساحر
مجلةسيداني
مجلة العجيب
السكربت المميزة
YourTube .
سكربت كليبات مطور .
سكربت التعارف .
سكربت ديوان الشعر .

رجال ونساء أسلموا
   
 

قصص فرنسيين اهتدوا للإسلام - سيداني

قصص فرنسيين اهتدوا للإسلام
بقلم إكزافييه ترنزيان
 وترجمة شيرين مجدي

 بعد زواجه استأجر "أوميرو" منزلا بجوار منزل أبويه. وعاد ليسكن في منازل عمال المناجم التي عاش فيها طفولته في راييسم (بالقرب من مدينة فالنسيان بالشمال). وعلى الرغم من أن المنجم أغلق أبوابه منذ عام 1980 فإن العمال وعائلاتهم ظلوا في نفس المكان الذي تحول إلى بوتقة تجمع العديد من الشعوب والثقافات من بولونيين وأسبان وإيطاليين وأمازيغ من جنوب المغرب في منازل من الطوب الأحمر، تحت سماء الشمال الرمادية. ويشبه منزل أوميرو كل المنازل المجاورة؛ فهو من الداخل مجهز بأثاث متواضع من خشب الصنوبر. ويعلل صاحب المنزل ذلك بقوله: "لم أكن أريد أن يكون شكل بيتي شاذاً عن الآخرين". وتمتلئ أرفف مكتبته بكتب القانون الإسلامي بتجليدها الأنيق المزين بالخطوط الذهبية. وهنا يجيد الجميع اللغة العربية الفصحى واللهجة المغربية. ويصف قول أوميرو: "لقد بذلت جهدا ضخما من وجهة النظر الثقافية" تلك السنوات التي قضاها لدراسة هاتين اللغتين. وقد تحول أوميرو ابن المهاجر الإيطالي، إلى الإسلام في سن التاسعة عشرة، بعد حصوله على الشهادة الثانوية مباشرة. أما اليوم فهو يبلغ من العمر 32 عاما، ومتزوج من سيدة ذات أصول مغربية، أنجب منها 4 أطفال. وعلى الرغم من أن أصول عائلته التي يحتل فيها مكان الابن الأصغر ضمن 5 إخوة ترجع إلى ساردينيا؛ فإنه بلحيته السوداء يبدو كأنه عربي. ويتذكر أوميرو "القداسات" التي كان يحضرها في طفولته، والتي كان يقوم بالقراءة فيها أحياناً، ويقول: "لقد كانت علاقتي بالكاهن جيدة. ولكن في سن المراهقة بعدت عن الدين. وكانت تشدني الروحانيات الشرقية، وكنت شديد القرب من البوذية". وفي راييسم اختلط أوميرو بعدد من الشباب ذوي الأصول المغربية، فقد تم إعداد مكان للصلاة في ورشة قديمة لعمال المناجم. ويقول عن هذه التجربة: "لقد كنت أجد المسلمين أكثر مواظبة على الصلاة من الكاثوليكيين. وشيئاً فشيئاً اقتربت من المسجد، وكنت أذهب لتناول الشاي والمناقشة كثيراً مع زملائي". وفي نهاية عام 1987 اتخذ الشاب الخطوة الحاسمة وتحول إلى الإسلام، ضمن أربعة اختاروا نفس الاختيار في مدينة المناجم التي يعيش فيها. يقول: "تساءلت كثيراً ولمدة طويلة: مَنْ أكون؟ وفي كثير من الأحيان لم أكن سعيداً بوجوب اختياري للجنسية الفرنسية. ولحسن الحظ فقد استطعت الاحتفاظ بجواز سفري الإيطالي. وبعد اهتدائي للإسلام وجدت أنني أحتاج إلى إضافة ذلك لهويتي. لذلك كنت أرتدي الكوفية وأتحدث العربية طوال الوقت". واليوم فإن أوميرو يرضى ببساطة بهويته الفرنسية الإيطالية الإسلامية. وإذا كان يتحدث العربية في المنزل مع زوجته وأبنائه، فإنه يسمع الموسيقى الساردينية. ففي رأيه لا توجد ثقافة إسلامية، بل إنه يؤكد على ضرورة التمييز بين الانتماء العقائدي والأصول الثقافية. وقد احتفظ أوميرو باسمه الإيطالي. أما "فريديريك"، فإن اسمه سيتحول لدى الحكومة المدنية إلى حامد. وقد دفع خمسة آلاف فرنك لأحد المحامين لكي يتولى الإجراءات الإدارية. ويقول فريديريك: "حامد اسم يعني من يحمد الله، وهو اسم يناسبني جيداً". وحامد مهندس كمبيوتر، يعمل في مقهى إنترنت وسط مدينة روبيه التي يقول عنها: "هنا الطعام حلال، ومعظم رواد المقهى مسلمون. فروبيه مدينة خارج القواعد، ومتعددة الثقافات". وقد عرف فريديريك الإسلام من جيرانه، صديقه المغربي وعائلته التي كانت تستقبله، يقدمون له جوًّا يشعر فيه بالراحة، إنها ثقافة تشده. وفي عامه العشرين بدأ يشتري ويلتهم أكواما من الكتب عن الإسلام. ويقول: "لقد كنت ملحداً، لا أعتقد بوجود الله. وذلك على الرغم من انحداري من عائلة تؤمن بالله، ولكنها ليست ممارسة للشعائر الدينية. وقد اكتشفت الله في الإسلام". وقد بدأ الشاب بالامتناع عن أكل لحم الخنزير، ثم تعلم الصلاة وحده من خلال الرسوم التوضيحية في الكتب، وفي يوم من الأيام ألقى بنفسه في الماء، ثم ذهب إلى المسجد لأداء صلاة الجمعة. ويتذكر هذا اليوم قائلاً: "وصليت متأخراً، وكان الجميع قد انتظم في الصفوف على البسط، وشعرت بأن كل الأنظار تتجه نحوي". وعاد فريديريك إلى الجامع مرة أخرى ليتبع خط السير التقليدي للمتحول إلى الإسلام. فقد تلا الشهادة، وهي دلالة التحول، أمام اثنين من الشهود. وإن كان يحتفظ بذكرى سيئة لعملية الختان التي استغرقت منه شهرا ونصفا لاندمال آثارها. وقد أنشأ فريديرك موقعا إلكترونيا خاصا به ليشرك الناس في معرفته بالإسلام، وتعرف على شابة مسلمة من خلال أحد منتديات الإنترنت وتزوجها. وفريديرك -حامد- سعيد الآن، وهو يعبر عن ذلك ببساطة بقوله: "أنا زين، أنا في الدين". و"جايتان" كذلك وجد طريقه في الإسلام. ويعلن ذلك الشاب صاحب العيون الخضراء ذات النظرة العنيدة: "لقد كنت قبل ذلك وباء. لكنني تحسنت كثيراً، فقد وجدت سلام الروح". وبالنسبة له فقد كانت مناقشاته مع أحد زملاء الجامعة هي الفاصلة في قرار التحول إلى الإسلام، ويشرح ذلك بقوله: "لقد كنت أعرف الإسلام من قبل، فأنا منغمس فيه منذ الصغر، ففي مدرستي في توركوانج كان نصف التلاميذ من المسلمين، لذلك وجدت من يشرح لي الدين، وقد وجدت فيه ما أبحث عنه: القيم المحددة والثابتة، خاصة فيما يتعلق بالخمر والزنا، وهذا ما لم أكن أجده لدى الكاثوليكيين". وقد كان طريق جايتان للتحول إلى الإسلام -مثل طريق فريديريك- مفروشاً بالورود. ويصف جايتان ردود الفعل حول إسلامه فيقول: "لقد تحولت إلى الإسلام في عام 1995، وكان ذلك متزامناً مع الاعتداءات وكذلك مسألة عصابة روبيه. وكان الناس يقولون لي: تريد أن تصبح مسلماً، إنها الخيبة! سوف تتحول إلى إرهابي... وبعد ذلك عرفت أنه قد تم إجراء تحقيق حول حسابي في البنك. وفي هذه الفترة كنت قد بدأت في العمل كمصمم رسوم في توركوانج، وحاول صاحب العمل أن يجعلني أرجع إلى الكاثوليكية مرة أخرى، إلى أن اقتنع أن الإسلام هو الأفضل لي". وهناك أيضاً كثير من الأمور التي كان يجب شرحها للأسرة، وأشياء غير مفهومة وغير معلنة. ويهمس جايتان بقوله: "لم أتحدث في هذا الأمر مع عائلتي أبداً، ولكنني أظن أنهم استنتجوا. فعندما أذهب للغداء عندهم، تشتري أمي دجاجة من الجزار (الحلال)". عند اعتناق الإسلام يدخل المتحول إلى أسرة جديدة هي الرابطة الإسلامية، ويؤكد جايتان أنه استُقبل في هذا المجتمع بشكل جيد، فيقول: "المتحولون إلى الإسلام ينظر إليهم دائماً نظرة جيدة". في حين يرى فريديريك أن الأمر متباين فيقول: "95% من أصدقائي من المغاربة، وألعب في فريق كرة قدم ليس به فرنسي الأصل سواي، فأنا أنتمي إلى الثقافتين. وأستطيع القول بأن هناك عنصرية من الجانبين. فبالنسبة لكثير من العرب، يظل المهتدون إلى الإسلام فرنسيين يجب الشك فيهم". ويشكل الزواج اختبارا هاما للمهتدي للإسلام، فهو السد الذي يقابل أمامه العديد من المشكلات. فهو يتمنى الزواج من مسلمة. وفي هذه المسألة يتعامل جايتان بنمطية فهو يعلن أن زواجه من سيدة غير مسلمة هو رجوع للخلف. ولكن المشكلة أن معظم العائلات المغربية تلتزم بشدة بزواج الأقارب. ويرى أوميرو أن المسائل تتطور ببطء "فقبل ذلك كان الزواج يتم بين الأمازيغ أو بين العائلات المنتمية إلى نفس الإقليم. واليوم أصبح الآباء يوافقون على تزويج بناتهم لأي عربي أيًّا كان بلده. ولكن الأمر أصعب كثيراً بالنسبة للمتحول للإسلام.. لكنها الخطوة القادمة".
بعد انتهاء كلام إكزافييه نعرض لكم ما كتبته إمرأة مسلمة تزوجت من فرنسي بعد أن ساعدته علي إشهار إسلامه:
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا المصطفى وعلى اله وصحبه أجمعين.
قبل كل شيء أريد أن أؤكد على القيمة الكبرى لنعمة الإسلام، فالمسلم الذي يعيش في ظل عقيدة التوحيد
يتمتع بنعمة عظيمة منّ الله بها عليه ألا وهي نعمة الإسلام. كان لزاما علي أن أبدأ حديثي بهذا التأكيد قبل أن أقص قصتي.
قدمت إلى هذه البلاد (فرنسا ) للدراسة ، فدرست، ولكنني وجدت شيئا آخر لم يخطر لي على بال ، لقد وجدت حلاوة الإيمان ولم أكن آنذاك مسلمة حقيقية، وإنما كنت مسلمة بالوراثة كحال كثير من المسلمين في هذا الزمن . كنت بعيدة عن الإسلام و مبادئه. وفي الجامعة تعرفت على شاب فرنسي كان معجبا كثيرا بالبلدان العربية وبالعرب أيضا، وكان آنذاك غير مقتنع بالدين الذي كان عليه، وكان دائما كئيب شديد الحزن. في يوم من الأيام نظرت إلى كتابه فوجدته قد كتب على الصفحة الأولى سورة الزلزلة بالفرنسية.ولم يكن يعلم أنها سورة قرآنية ، فتعجب كثيرا عندما أعلمته بذلك . ومرت الأيام وازدادت تساؤلاته .وفي تلك الفترة بالذات انتابني شعور بالخوف والندم ، واكتشفت حقيقة حالي وغفلتي عن الله ، وتقصيري تجاه خالقي سبحانه فبكيت و بكيت بكاء مرا كما يبكي الطفل الصغير من شدة الندم.
أردت بعد أن هداني الله إقناع ذلك الشاب بأن هنالك دين واحد وهو الدين الإسلامي وإله واحد وهو الله ومحمد صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء والمرسلين ... وبعد فترة طويلة اتصل بي وقال لي أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمدا رسول الله. استغربت كثيرا وطلبت منه كيف حصل ذلك ؟ أجابني بأنه في ليلة من الليالي ذهب إلى فراشه كالعادة غير أن هذه المرة فلأول مرة أخذ معه القرآن باللغة الفرنسية طبعا وبدأ بقراءة سورة الشرح ، وكان لذلك وقع لا يوصف في قلبه وأثر ساحر في نفسه. إن مشاعره في تلك اللحظة لا يقوى على وصفها ، فلقد شمله نورٌ ربانيٌ وتملكه شعور ، شعر بشيء ما يغسل قلبه، وداخله صفاءٌ ونقاءٌ لم يشعر بهما

من قبل، أجل إن شعوره في ذلك اليوم لا يمكن وصفه أو التعبير عنه ... إنه روح جديدة تسري في جسده

وعروقه، إنه رجل جديد غير الذي كان من قبل، إنه مختلف تمامًا ...

ما هذا النور الذي ينور وجهه ؟!! ما الذي حدث ؟!

(لا إله إلا الله محمد رسول الله )وذهب بعد ذاك إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج.

هذه هي قصتي و قصة زوجي الفاضل باختصار ، وفي الختام اسأل الله أن يثبتني وإياكم على دينه.

قال تعالى :
( فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقاً حرجاً كأنما يصعد في السماء)
. [الأنعام125 ].
 
  

ارسل رابط الصفحة لصديق او عن طريق البريد http://www.www.sedany.com/islam/vg.php?vg=vg/125


جميع الحقوق محفوظه لـ سيداني
  Powered by sedany.com  

 
» الاتفاقية » رئيسية سيداني
» طلب خدمة » خدمات البرمجةالخاصة
» خدمات حجز دومينات
» الدعم والتطوير
» الأمن والحماية
» خدمات التصميم
» خدمات استضافة
» يوتيوب سيداني » مكتبة سـيـدانـي
» العاب فلاش » مجلة سيداني
» سمايز » دردشة
» دلـــيــل مــواقــع
» الثقافة الجنسية
» برنامج الماسنجر
» منتديات سيداني
» رياض الصالحين » مكتبة الاسلامية
» القران الكريم » علوم القرآن الكريم
» صحيح البخاري » أذكار المسلم اليومية
» السيرة النبوية الشريفة
» العقيدة الاسلامية
» رجال ونساء أسلموا
» فلاشات دينية

صحيفة متخصصة في متابعة أخبار وجديد الإنترنت العربي
والحوارات الصحفية ومعلومات تقنية متنوعة .

للتواصل مع فريق عمل سيداني
يمكنك ذالك من خلال مركز الدعم والمساندة.

الثقافة الجنسية | دردشة سيداني | مكتبة سـيـدانـي | سمايز سيداني | العاب سيداني | يوتيوب سيداني | دلـــيــل مــواقــع | منتديات سيداني | الرئيسية